30 سبتمبر,2020

أهم خمسة مزارات أثرية في عَمان

اوديون
 العاصمة الأردنية هي  مدينة نابضة بالحياة ومزدهرة حديثة، وهي أيضا مدينة تاريخية تسمح لنا بالحصول على لمحة عن ماضيها القديم. ما تبقى من آثارها وأطلالها يؤكد على أن تاريخ المدينة يعود إلى العصور الرومانية القديمة، عندما كانت عمان بلدة مزدهرة ومعروفة باسم فيلادلفيا. من الخمسة التي اخترناها ونعرضها لكم فيما يلي، تعود ثلاثة من الأطلال والأنقاض الأثرية للحقبة الرومانية القديمة التي سادت عمان. بقية  الأماكن المذكورة في القائمة تعود لفترة أحدث من سابقتها، وتحديدا بعد الفتح العربي في عام 635 ميلادي، في فترة حكم الأمويين.
المسرح الروماني

المسرح الروماني

المسرح الروماني

من المرجح أن بناء هذا المسرح الروماني تم في عهد الإمبراطور أنطونيوس بيوس، في وقت سبق بناء مجمع قلعة جبل القلعة، أعلى تلة  في عَمان، مقابل المسرح الروماني. في الأصل، كان بناء المسرح بغرض استيعاب من 5 إلى 6 آلاف شخص. في عام 1950، انتهت عمليات التجديد والترميم لهذا المسرح ليفتح أبوابه من جديد أمام الزوار، ويجري استخدامه الآن في المناسبات والاحتفالات والفعاليات، والتي تجري عادة في منتصف العام. هذا المسرح واحد من أكثر الأماكن شهرة وشعبية في عمان الحديثة، على الرغم من كم الانتقادات التي وجهت لعملية ترميمه وتجديده، بسبب ظهور آثار الحداثة واضحة عليه نتيجة استخدام مواد في الترميم غير تلك المستخدمة في بناء المسرح قديما. احرص على أن تقتطع وقتا لزيارة المتحف أسفل مبنى المسرح، لن تندم.
اوديون

اوديون

اوديون

يقع بالقرب من المسرح الروماني، اوديون كان مسرحاً مدرجاً أصغر حجماً، يمكنأن يستوعب حوالي 500 شخص. ويـُعتقد أن اوديون كان مسرحا مغطى ببعض أنواع الخيام، مما يجعله فعلياً مسرحاً داخلياً. مثل المسرح الروماني الكبير، مر اوديون بعملية تجديد وترميم، ويـُستخدم الآن للحفلات الموسيقية من وقت لآخر. إذا كنت تستطيع ترتيب موعد سفرك للأردن ليتزامن مع فعاليات مقامة على هذه المسارح، فستحصل على تجربة لا تنسى.
هيكل هرقل

هيكل هرقل

هيكل هرقل

أحد أشهر الأطلال في جبل القلعة، هيكل هرقل الروماني الذي يقع في الجزء العلوي من القلعة، من المرجح أن بناؤه تم خلال أعوام 160 ميلادية، في عهد الإمبراطور الروماني ماركوس أوريليوس. لم يتبق الكثير من المعبد الأصلي، لكن الأعمدة الضخمة التي لا تزال قائمة يمكن رؤيتها من مختلف أنحاء عَمان، وتعطي مثالا عن مدى ضخامة هيكل المعبد في وقته. الموقع قريب جدا من منطقة وسط المدينة، وهو جزء من مجمع القلعة، ويمكن الوصول إليه فقط من شارع الملك علي بن الحسين. من واقع التجربة الفعلية، أفضل مكان جيد لتصوير هذه الأنقاض هي المنصة المقابلة للمسرح الروماني.
القصر الأموي

القصر الأموي

القصر الأموي

يقع على مقربة من متحف الآثار في الأردن، في الطرف الشمالي من جبل القلعة، القصر الأموي الذي يرجح أن يكون تاريخ بنائه سنة 730 ميلادية. لم يتبق سوى بعض أنقاض مسجد القصر والقصر ذاته، وكذلك بقايا أحد الشوارع الرومانية القديمة، والتي كانت فيما مضى جزءا من منطقة القصر. أعيد بناء قبة مسجد القصر، ولكن ليس وفقا للمواد الأصلية المستخدمة. مع ذلك، عندما تزور المكان، وتتخيل كيف كان في أوج مجده، ستشعر بالحنين للماضي العربي الجميل.
الحوض

الحوض

الحوض

بنى الرومان قنوات ومجاري مائية أسطورية بمعايير زمنهم، ويبدو أن الأمويين بدورهم استخدموا هذه التقنيات في توصل المياه. أحد أروع الآثار في جبل القلعة هو الحوض القديم الذي كان مصدر إمدادات المياه للقصر. عبارة عن حفرة كبيرة في الأرض، بعمق 5 أمتار، 16 متر في القطر، كان الحوض يسع أكثر من ألف متر مكعب (250 ألف جالون) من مياه الأمطار في أي وقت من الأوقات. يقف عمود في منتصف أرض الحوض لقياس ارتفاع منسوب الماء. كذلك تجد سلما جانبيا مكونا من درجات حجرية يؤدي إلى أسفل الحوض، ربما بهدف تسهيل الوصول إلى أرضية الخزان من أجل أعمال الصيانة. مدهش!
شارك مع أصدقائك ^_^Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on TumblrShare on LinkedInEmail this to someone

كلمات دلالية عن المقال

مقالات مرتبطة